الارشادات الوقائية من مرض السكر

18 يناير 2018 الصحة والجمال 2934 مشاهدة
الارشادات الوقائية من مرض السكر

 

   إن من المتعارف عليه أن مرض السكر هو زيادة نسبة السكر في الدم وذلك لعدم قدرة الأنسولين المفرز في الجسم علي الوفاء باحتياجات تنظيم نسبة السكر في الدم وذلك لعلة ما تصيب البنكرياس ووظيفة البنكرياس هي إفراز مادة الأنسولين والتي تقوم بدورها على تنظيم نسبة السكر بالدم والمحافظة على إبقاء حالة التوازن في نسب السكر في الدم ويؤدي أي مرض يصيب هذا العضو الحساس إلى الإصابة بأمراض عدة أبرزها مرض السكر والذي يعاني منه الملايين وقد بلغ معدل زيادة الإصابة بـ مرض السكر على مستوى العالم للأشخاص في سن البلوغ ممن تزيد أعمارهم على 18عام من 4.7% في عام 1980 إلى 8.5% في عام 2014 وهذا مقياس واضح لحالة الارتفاع الملحوظ في مستويات الإصابة بهذا المرض على الصعيد العالمي والتاريخي لسجل مرض السكر.

تؤدي الإصابة بمرض السكر لحدوث الكثير من المضاعفات والآثار الخطرة التي تصيب مرضى السكر ومنها تأخر التئام وشفاء الجروح والحروق وهذا أمر مهم يجب الانتباه إليه حيث أنه من الممكن في حال عدم التئام الجروح حدوث التهابات ومضاعفات قد تودي بحياة المريض وينقسم مرض السكر إلى ثلاثة أقسام مصنفة وفق ما قسمه الأطباء حسب الحالة ونوع الشخص المصاب ولكن بصورة أساسية يعتبر السكر ذو نوعيين أساسيين هما النوع الأول والثاني وأحيانا يتم احتساب النوع الثالث من الأنواع بصورة عامة وهي كالتالي:

النوع الأول: ويحدث نتيجة النقص الشديد أو انعدام نسبة الأنسولين في الدم والذي ينتج من خلال عدم قدرة السكر على السريان في الدم، والمسؤول عن انتاج الأنسولين هو البنكرياس.

النوع الثاني: ويحدث بسبب ضعف إفراز مادة الأنسولين وعدم قدرته على ضبط توازن نسبة السكر في الدم ومن ثم نقله إلى خلايا الجسم على شكل جلوكوز.

النوع الثالث: ويعرف بسكري الحمل ويصيب النساء الحوامل بصفة مؤقتة تنتهي بانتهاء المسبب لها وتكون في حالات معينة.

 

إن السجل المرضي للأسرة لمرضى السكر يعتبر أحد أهم الأسباب الرئيسة وأكثرها شيوعا لانتقال المرض بصور جينية والتي تصيب الأشخاص بمرض السكر أو تزيد من إمكانية تعرض الشخص المعرض للمرض للإصابة به حيث كلما كان هناك أفراد من الأسرة وخصوصا من القرابة بالدرجة الكبيرة كلما كانت نسبة إصابة أفراد العائلة بمرض السكر أكثر، أيضا ضعف عمل البنكرياس بسبب السمنة وزيادة الوزن يؤدي إلى حدوث قصور أو عجز في عمل البنكرياس وهو المسبب الرئيس لمرض السكر في النوع الثاني، وتعتبر الوجبات السريعة ومن العوامل الرئيسة المؤدية للإصابة بهذا المرض نظرا لاحتوائه على كمية كبيرة من الكربوهيدرات والسكر والدهون الحيوانية المسببة للإجهاد العضلي للكبد والبنكرياس وعدم ممارسة التمارين الرياضية وانخفاض النشاط الرياضي تزيد من فرص الإصابة بمرض السكر لذا يجب الاحتراس منها واتباع الإرشادات الوقائية ويمكن للأشخاص الذين يحاولون وقاية أنفسهم باتباع نظام غذائي ورياضي سليم يشمل النظام الغذائي الخضار والفواكه وتناول الأطعمة الطبيعية الخالية من السكر الصناعي بالإضافة إلى ممارسة الرياضة وتخفيف الوزن الزائد.

أضف تعليقك