سامسونج للإلكترونيات تدرس إنقسام الشركة إلى اثنتين

14 ديسمبر 2016 تكنولوجيا وتقنيات 1000 مشاهدة
سامسونج للإلكترونيات تدرس إنقسام الشركة إلى اثنتين

أكدت شركة سامسونج للإلكترونيات أنها تدرس تقسيم الشركة إلى شركتين منفصلتين. وكانت الشركة ترزح تحت ضغط من بعض المستثمرين لكسر نفسها في وحدة قابضة وشركة مشغلة تعمل لتعزيز القيمة للمساهمين.

 أعلن عملاق التكنولوجيا الكورية الجنوبية عن خطط لزيادة الأرباح وقالت أنها ستواصل إعادة شراء المزيد من الأسهم. لكن إعادة هيكلة الضغط تصاعدت بعد الفشل الذريع لجالاكسي نوت 7.

في أكتوبر، اضطرت الشركة إلى وقف إنتاج نموذجها من الهاتف الذكي الرائد بعد أن فشلت في حل مشاكل البطارية التي تؤدي إلى ارتفاع درجة الحرارة واشتعال الجهاز بالنار.

'مراجعة شاملة'

وقالت سامسونج أنها ستجلب "المستشارين الخارجيين لإجراء مراجعة شاملة لهيكل الشركة الأمثل." وأشارت الشركة إلى أن "المراجعة لا تشير إلى نية  الإدارة أو مجلس الإدارة بطريقة أو بأخرى."

وقالت سامسونج أيضا أنها ستدفع نصف تدفقها النقدي الحر على المساهمين عن 2016 و 2017 ورفع أرباح 2016 بنسبة 36٪ مقارنة بالعام السابق. من أجل تحسين الإدارة، قالت الشركة أنها سترشح على الأقل " عضو مجلس إدارة مستقل، جديد، دولي واحد"، وكذلك إنشاء لجنة إدارة منفصلة.

ويأتي بيان الشركة بعد أن دعا صندوق التحوط الناشط إدارة إليوت الأمريكي الشركة للانقسام إلى وحدة قابضة لأغراض الملكية و إلى شركة تشغيل منفصلة.

لماذا شركتين؟

أوضح الصندوق أن الانقسام سيكون تبسيط لهيكل الشركة مما يجعل من الأسهل الحصول على تقييم واضح لأصول الشركة.

حالياً، الشركات ضمن مجموعة سامسونج الأوسع ترتبط ببعضها البعض من خلال شبكة معقدة من الأسهم المتقاطعة، وكذلك تم ربط سامسونج للإلكترونيات إلى العديد من شركات سامسونج الأخرى ويتراوح نشاط الشركات التابعة لها ما بين الشحن، إلى الصناعات الثقيلة لأعمال التأمين.

وهذا يجعل من الصعب بالنسبة للمستثمرين الحصول على فكرة واضحة عما تستحقه فعلاً كل شركة من شركات سامسونج بشكل فردي وعلى حدة.

الفائدة من تقسيم سامسونج للإلكترونيات إلى شركتين يكون في أن الأسهم المتقاطعة من شأنها أن تؤثر فقط على الشركة القابضة في حين أن وحدة التشغيل يمكن تقييمها على حدة - مما يجعل من الأسهل كثيراً الوصول إلى تقييم الشركة بشكل واضح.

وقد لاقى هذا الاقتراح دعم العديد من مستثمري سامسونج،  ويعتقد أيضاً أنه سيرجع المزيد من السيطرة لعائلة لي المؤسسة التي وراء الشركة.

أضف تعليقك